أهم الأخبارالأخبارتقارير خاصة

ادانة واسعة لقرار السلطة حجب المواقع الإخبارية

لقي قرار السلطة الفلسطينية حجب 59 موقعا إلكترونيا في فلسطين ادانة واسعة واستنكارا، ودعوات عاجل للتراجع عن هذا القرار الجائر.

ووصفت نقابة الصحفيين يوم القرار بأنه يوم أسود في تاريخ الصحافة الفلسطينية، فيما أكدت كتلة الصحفي الفلسطيني أن القرار الجائر تساوق خطير وانسجام مستهجن مع حرب الاحتلال الصهيوني على المحتوى والرواية الفلسطينية.

وأكدت الكتلة أن “هذه الجريمة لن تثني صحفيينا الأحرار عن مواصلة العمل بجد لنشر الرواية الفلسطينية ومقاومة   الاحتلال والسلطة وسياساتهما بحق الاعلام الفلسطيني المدافع دوماً عن رواية شعبنا العظيم”.

من جهته، اعتبر عضو المكتب السياسي لحركة حماس حسام بدران، وهو صحفي واسير محرر، أن السلطة الفلسطينية تقوم بدفن رأسها في الرمال، بمحاولاتها منع حرية التعبير، والعودة بالصحافة الوطنية إلى زمن الظلام الذي سعى إليه الاحتلال الإسرائيلي ولم يستطع.

وأكد التجمع الإعلامي الديمقراطي أن قرار الحجب يعد مساسا بحرية الرأي والتعبير وحرية العمل الصحفي، وانتهاكا فاضحا للقانون الأساسي الفلسطيني وقانون المطبوعات والنشر.

واعتبر التجمع هذا القرار يتناقض مع تصريحات رئيس حكومة السلطة الفلسطينية محمد اشتية الشهر الماضي، الذي أكد أن حكومته رفعت سقف الحريات في فلسطين. داعياً رئيس الحكومة لتجسيد تصريحاته على الأرض والوفاء بتعهداته بوقف قرار حجب المواقع والصفحات الإلكترونية.

وهذه بعض تعليقات المواطنين والصحفيين على قرار الحجب: