أهم الأخبارالأخبارتنسيق أمني

عريقات: قبول حل الدولتين كان تنازلا مؤلما منا

رام الله/

قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عضو اللجنة المركزية لحركة فتح صائب عريقات إن قبول حل الدولتين كان تنازلا “مؤلما” من قبل الفلسطينيين في سبيل تحقيق السلام.

 

وأضاف عريقات خلال ندوة سياسية في رام الله أمس الجمعة بمشاركة الممثل السامي لتحالف الأمم المتحدة للحضارات في المدينة، ميغيل موراتينوس: “إن حل الدولتين كان تنازلا فلسطينيا مؤلما من أجل السلام كما كان خيارا دوليا، وفشل حل الدولتين هو فشل لإرادة المجتمع الدولي كله”.

 

يأتي حديث عريقات في الوقت الذي ساهمت فيه تنازلات فريق المفاوضات في منظمة التحرير برئاسة محمود عباس على مدار سنوات طويلة في تقوية الموقف الإسرائيلي المتعجرف، وأكدت الحقيقة أنه لا يعطي أي تنازل إلا بالقوة والاجبار.

 

لقد اقتنع الإسرائيلي بعدم جدوى تقديم أي تنازل لأن فريق عباس سيقبل في النهاية بما يعرض عليه من فتات، وترافق ذلك مع مزيد من التصلب الإسرائيلي في معالجة أي شكل من أشكال الرفض والمقاومة الفلسطينية باعتبار ذلك سيشكل سابقة لا يمكن السماح بها.

 

إن فريق التنازلات لم يحصل على أي شيء من الإسرائيلي، بل صعب المهام أمام الشعب الفلسطيني الذي اختار المقاومة كنزعة فطرية ترفض الظلم وتقاومه، ولا تقبل المهادنة وأنصاف الحلول مع الظالم.