أهم الأخبارالأخبارانتهاكات السلطةتقارير خاصة

أمن السلطة يهاجم المحررين المعتصمين ويهدم خيمهم ويختطف المضربين

رام الله/

على شاكلة خفافيش الفجر، هاجمت أجهزة أمن السلطة الفلسطينية الأسرى المحررين المعتصمين على دوار الشهيد ياسر عرفات بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية فجر اليوم، واختطفوا عددا منهم وهدموا خيامهم.

 

وذكر الأسرى المحررين في بيان صادر صحفي للرأي العام أنه عند الساعة الثانية ونصف فجرا داهمت قوة من الأجهزة الأمنية الفلسطينية خيمة الأسرى المحررين المعتصمين وسط مدينة رام الله وقاموا بهدم الخيام ومصادرة أدواتهم.

 

كما قاموا باعتقال كل من المحامي عبد الرازق العاروري وايهاب السده و محمد عديلي ومحمد الجعبري واربعتهم مضربين عن الطعام لليوم السابع عشر.

 

وأوضحوا أن القوة الأمنية قامت باختطافهم ووضعهم في العراء بالقرب من مشفى الاستشاري في ضاحية الريحان.

 

كما قامت قوات السلطة باعتقال والاحتكاك مع الأسير المحرر المضرب عن الطعام سفيان جمجوم واقتياده إلى جهة مجهولة.

 

و صادرت الأجهزة الأمنية حاجيات الأسرى المحررين واعتدت على مركبة المحامي عبد الرازق العاروري عبر إفراغ اطاراتها من الهواء وعليه.

 

وحمل الأسرى المحررين رئيس الوزراء عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية جريمة فض الخيام والاعتداء عليهم بوصفه وزير الداخلية ورئيس الوزراء، مؤكدين أن ما جرى بلطجة تقودها الحكومة الفلسطينية.

 

وطالب الأسرى المحررين بإطلاق فوري لسراح سفيان وإعادة خيامهم المسروقة، محملين اشتيه المسؤولية عن سلامة سفيان جمجوم.

 

وشدد الأسرى المحررين على استمرار اعتصامهم السلمي وسط مدينة رام الله، وأعلنوا عقد مؤتمر صحفي عند الساعة 9:30 للإعلان عن خطواتهم التصعيدية الخطيرة.

 

وعبر الأسرى المحررين عن ثقتهم بشعبنا الفلسطيني المناصر للأسرى وعدالة مطالبهم.