أهم الأخبارالأخبارانتهاكات السلطة

تواصل الاحتجاجات على قطع الرواتب والاعتقال السياسي برام الله

رام الله/

تتواصل في محافظة رام الله الاحتجاجات على سياسة قطع الرواتب والاعتقالات السياسية التي تنتهجها السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية.

ففي ميدان الشهيد ياسر عرفات، يواصل الأسرى المحررون المقطوعة رواتبهم الاضراب عن الطعام والدواء لليوم الثاني احتجاجا على قطع السلطة لرواتبهم ومستحقاتهم المالية منذ 12 عاما.

ويشارك في الإضراب عن الطعام ثلاثة من الأسرى داخل السجون الإسرائيلية، قطعت السلطة الفلسطينية رواتبهم التي تعيل أسرهم.

ويعتصم أكثر من 30 أسيرا محررا في الميدان منذ 23 يوما، بعد نكص السلطة لكل وعودها بإنهاء معاناتهم وإعادة حقوقهم المالية.

في هذه الأثناء، يتواصل الاعتصام الطلابي داخل جامعة بيرزيت لليوم التاسع عشر احتجاجا على استمرار الاعتقالات السياسية لنشطاء العمل الطلابي في جامعات الضفة الغربية.

ويطالب المعتصمون الضغط على أجهزة أمن السلطة لوقف ملاحقة الطلبة على خلفية نشاطهم النقابي.

وخلال شهر، صعدت أجهزة أمن السلطة ملاحقتها للطلاب من مختلف جامعات الضفة، شملت، جامعة خضوري، وجامعة النجاح الوطني، وجامعة بيرزيت، وجامعة الخليل، وجامعة القدس.

ورغم الملاحقات الأمنية، تواصل الكتلة الإسلامية في بيرزيت نشاطاتها في خدمة الطلاب، وأقامت خلال الأسبوع الماضي فقط نحو مائة نشاط متنوع في شتى المجالات النقابية والوطنية.

كما شاركت الكتلة ومن خلال مجلس طلاب الجامعة في عشرات الفعاليات الخدمية والتطويرية للطلاب.