أهم الأخبارالأخبارانتهاكات السلطةتنسيق أمني

ياسين أبو لفح للاعتقال السياسي من جديد

الضفة الغربية/

تميز مصمم الجرافيك ياسين أبو لفح بذوقه الخاصة في دعم قضية الأسرى في سجون الاحتلال، والقضايا الوطنية الفلسطينية، فجعله ذلك هدفا للاحتلال الإسرائيلي وأجهزة أمن السلطة الفلسطينية.

واعتقل أبو لفح مرارا وعبر سياسة الباب الدوار لدى سجون السلطة والاحتلال، تعرض خلالها للشبح والتعذيب الجسدي الشديد، وتأجيل حفل زفافه، والتنغيص عليه في كل مناحي الحياة.

واليوم، تعود الأجهزة الأمنية لاعتقال أبو لفح على خلفية سياسية لدى جهاز الأمن الوقائي.

وفي سياق متصل، أعلن الأسير المحرر من سجون الاحتلال المعتقل السياسي لدى السلطة ثائر أبو سندس الاضراب عن الطعام بعد استمرار اعتقاله منذ أسبوعين، وتمديد اعتقاله ل7 أيام جديدة.

وفي زنازين السلطة، يقترب الأسير المحرر محمد زاهر قط من اعلان الاضراب عن الطعام بسبب اعتقاله لدى الأمن الوقائي، بعد ثلاثة أشهر فقط من الإفراج عنه من سجون الاحتلال.

وناشدت والدة الأسير قط مؤسسات حقوق الانسان واحرار العالم انقاذ حياة ابنها، وكل المعتقلين ظلما في سجون السلطة الفلسطينية.

وفي هذه الأثناء، مددت المخابرات العامة اعتقال الطالب في جامعة الخليل يونس الرجوب لمدة 15 يوما، فيما أفرج عن الطالب عبد الله مشهور الرجبي بعد اعتقاله ل8 أيام.

من جهته، استدعى جهاز الأمن الوقائي الطالب في جامعة الخليل حمزة زهور للمقابلة الأمنية يوم الأحد القادم، علما أنه أفرج عنه من سجون السلطة قبل فترة قصيرة فقط، واعتقل سياسيا عدة مرات سابقا.