أهم الأخبارالأخبارتقارير خاصة

عبر الإمارات.. دحلان يوجه إهانة بالغة لعباس

رام الله/

نقلت صحيفة القدس العربي عن مسؤول رفيع في السلطة الفلسطينية أن الرئاسة الفلسطينية غاضبة جدا من دولة الإمارات العربية لتعمدها إهانة مسؤولي السلطة المشاركين في المؤتمرات والفعاليات التي تعقد على أرضها مؤخرا.

وقال المسؤول رفيع المستوى إن الإمارات تتعمد “سوء المعاملة” مع المسؤولين الفلسطينيين حاليا، بعد أن كانت خلال الفترة الماضية تمعن في إهانة المواطنين الفلسطينيين الزائرين، بمن في ذلك المقيمون هناك منذ سنوات، الملتحقون في وظائف متعددة.

ومنذ طرده من قبل عباس، يعمل محمد دحلان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح سابقا كمستشار أمني لدى محمد بن زايد آل نهيان الحاكم الفعلي للإمارات.

وحظي دحلان بموقع تنفيذي كبير في خطط الامارات المضادة للثورات العربية وموجة الإصلاح الديمقراطي التي وصلت الوطن العربي منذ ثورة الياسمين في تونس عام 2011. وتسعى الإمارات لإعادة دمجه في الحياة السياسية الفلسطينية ليتمكن من خلافة عباس الذي يحتفل بعد أيام بعيد ملاده ال85.

وفي آخر المعاملات الإماراتية السيئة لعباس ورجلاه المقربين، تعمدت السلطات الإماراتية إصدار تأشيرة دخول لمفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، من دون الإشارة إلى مهنته الرسمية، واستبدالها بكلمة «بدون».

أما الإهانة الأكبر التي تلقى عباس من دحلان عبر الإمارات، هي عدم إصدار تأشيرة لمحمود الهباش قاضي قضاة فلسطين، الذي كان سيغادر هو والمفتي للمشاركة في مؤتمر إسلامي يعقد في الإمارات.

وقالت الصحيفة إن “القرار لاقى استهجانا كبيرا داخل القيادة الفلسطينية، خاصة وأن الأمر بدا متعمدا بشكل كبير، خاصة وأن الهباش يعد من الفريق المقرب من الرئيس محمود عباس”.

وقال المصدر المسؤول إن العديد من المسؤولين الفلسطينيين الكبار وبينهم وزراء اشتكوا أخيرا من «المعاملة السيئة»، التي تتسم بتعمد «الإهانة» خلال زيارتهم الأخيرة للإمارات للمشاركة في مؤتمرات دولية وعربية تعقد هناك.

وذكرت “القدس العربي” أن حكومة محمد اشتية ناقشت في اجتماعها هذا الملف، وجرى الإيعاز لوزارة الخارجية بأن تقوم باتصالاتها وطرح الموضوع على جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، رفضا للإجراءات المتخذة من أبو ظبي، التي منعت أخيرا دخول العديد من المسؤولين لأراضيهم عند وصولهم المطارات الإماراتية.

وفي مقابل الإهانة لمسؤولي السلطة، أظهرت الصور الحفاوة البالغة التي استقبلت بها الإمارات مسؤولين إسرائيليين بحجة انهم مشاركون في مؤتمرات مختلفة، بينهم وزيرا الخارجية والرياضة الإسرائيليين.