أهم الأخبارالأخبارتقارير خاصةتنسيق أمني

هل تدفع العجول اشتية للاستقالة !

بعد أن دفعت مراكز القوى في حركة فتح رامي الحمد الله للاستقالة من رئاسة الحكومة، ها هي تدفع بعضو اللجنة المركزية محمد اشتية للاستقالة، لأنها تضع مصالحها ومصالح الاحتلال على رأس قائمة الأولويات، مستغلة قربها من رئيس السلطة الذي أصبح أخر من يعلم، بعد ما أسس مملكة من الفساد وروى رؤوسا كبيرا من المفسدين.

وذكرت مصادر فلسطينية أن الاحتلال ضغط بشدة لوقف قرار اشتية استيراد العجول من “إسرائيل”، وتعويضا باستيراد عجول من بعض الدول الأخرى.

واليوم، قالت القناة العبرية كان 11 إن زعماء التنسيق الأمني رئيس المخابرات ماجد فرج وحليفه وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ قد تدخلا لدى رئيس السلطة محمود عباس لوقف قرار اشتية.

وذكرت أن اشتية عندما علم بتدخل فرج والشيخ لدى عباس، غضب بشدة، وهدد بالاستقالة.

وتذرع فرج والشيخ بتوعد الاحتلال اتخاذ خطوات عقابية ضد الاقتصاد الفلسطيني حال استمرار قرار المقاطعة.

وذكرت القناة العبرية أن الاحتلال يدرس منع إدخال المساعدات الدولية من البضائع والمنتجات، ومنع تصدير منتجات التمور وزيت الزيتون من السلطة للدول العربية.

وقالت إن قرارات تنفيذية في هذا السياق قد تبدأ الأسبوع المقبل، إثر ضغوط المزارعين الإسرائيليين الذين تضرروا من قرار حكومة اشتية.

وكانت الحكومة قد قررت الشهر الماضي وقف استيراد العجول من “إسرائيل”، ضمن سياستها للانفكاك عن “اقتصاد الاحتلال”.