أهم الأخبارالأخبارانتهاكات السلطة

جرحى إثر هجوم أمن السلطة على مخيم جنين

أصيب عدد من المواطنين إثر اعتداء قوات أمن السلطة الفلسطينية على حفل استقبال أسير محرر في مخيم جنين شمالي الضفة الغربية الليلة الماضية، بينهم مصاب واحد على الأقل بالرصاص الحي.

كما أصيب خمسة من عناصر القوة المهاجمة حين رد المواطنين بإلقاء الحجارة و”الأكواع” عليها.

وذكر المواطنين أن مسلحين أطلقوا النار احتفالا بخروج الأسير محمد وليد بني غرة من سجون الاحتلال الإسرائيلي، عندما هاجمت قوة كبيرة من مختلف أجهزة أمن السلطة الحفل.

وقالت مصادر إعلامية إن السلطة الفلسطينية أرسلت قوة كبيرة من ثمان دوريات أمن وطني وثلاث دوريات شرطة خاصة ودورية من الأمن الوقائي وأخرى من الاستخبارات العسكرية.

وأطلقت القوة النار ما أدى لإصابة المواطن ابراهيم الصوص بعيار ناري بالقدم وتم نقله للمستشفى الحكومي.

فيما أصيب خمسة من عناصر القوة المهاجمة، وهم النقيب محمد عيسى حسن بطاط، حيث أصيب بحجر في عينه وتم نقله لمستشفى النجاح في نابلس، فيما أصيب جابر نازك عفيف شتيوي ويوسف غازي احمد ابو كشك ويوسف محمود حسن دراويش ورمز عسان محمود جمعة بشظايا كوع.

ولاحقا عززت أجهزة أمن السلطة وجودها بخمسة دوريات أخرى، لتتمكن من سحب قوتها الأولى، تحت غضب المواطنين الذين رشقوهم بالحجارة.

وخلال الأحداث، اعتدت قوات أمن السلطة على المارة والمواطنين بالضرب المبرح.

يشار إلى أن قوات أمن السلطة هاجمت حفل استقبال أسير محرر في مخيم بلاطة بنابلس أمس، ما أدى لإصابة عدد من المواطنين من جراء قنابل الغاز المسيل للدموع.