أهم الأخبارالأخبارانتهاكات السلطة

قهر ذوي الشهداء المحتجزة جثامينهم: لماذا يا عباس !

عبر ذوي الشهداء الذين يحتجز الاحتلال جثامينهم عن قهر وغضب من سلوك رئيس السلطة محمود عباس، الذي يتجاهل أبناء شعبنا المحتجزين في مقابر الأرقام، ومعاناة ذويهم، بينما يستقبل ذوي جندي إسرائلي أسير لدى المقاومة ويعد بالعمل على اطلاق سراحه!!.

وقالت والدة الشهيد عبد الحميد سرور، أقدم شهيد احتجز الاحتلال جثمانه إن الاحتلال يرفض تسليم جثامين أبنائنا، والسلطة ترفض الوقوف معنا بالوقت الذي يعد عباس عائلات الجنود الإسرائيليين الأسرى بإعادتهم باستخدام كل السبل.

وأضافت “عباس يعد بتحرير الجندي الإسرائيلي القاتل لأبناء شعبه “الفلسطيني” وأطفاله ويعدهم ببشرى بأن يعود إلى أهله، ونحن ماذا عنا !؟ هل نسمع كلمة على الأقل،، على الأقل ادانة .. من أولى بذلك، هل أهالي الاسرى والشهداء المحتجزين أم عائلة جندي إسرائيلي !!”.

وتابعت والدة الشهيد سرور من القدس المحتلة “عباس يتبنى أو يتحدث مع عائلة إسرائيلية هو ليس مسؤول عن إعادة ابنها ويعدهم بالبشرى !!”.

عباس يستقبل عائلة منغستو ويعد بالمساعدة في تحريره !

ولفتت إلى قرار محكمة الإسرائيلية السماح لجيش الاحتلال باحتجاز جثامين الشهداء الفلسطينيين، مضيفة “لم نسمع بأي رد للسلطة الفلسطينية عليه”.

وطالبت من السلطة الفلسطينية ان تتحمل مسؤوليتها، فنحن لا نستطيع التوجه إلى المحكمة الدولية إلا عن طريق السلطة، وعليها الان ان تتحمل هذا الملف وتتابعه “.

وقالت “من حقنا أن نواصل المطالبة بحق أبنائنا ونعلم بحق مصيرهم ونزورهم، نعم من حقنا أن نزور ذلك المكان المقبور به عبد الحميد واتأكد من وجوده هناك”، مشددة على أنّ احتجاز جثامين الشهداء لم يكسر الفلسطينيين كما كان يأمل الاحتلال.