أهم الأخبارالأخبارانتهاكات السلطة

عربدة وابتزاز في مركز شرطة بيتونيا !

تشهد الضفة الغربية حالة من الفلتان الأمني التي يقود أغلبها متنفذون في الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية ومراكز القوى في حركة فتح، حيث يستقوى هؤلاء على المواطنين الذين لا يجدون قوة أخرى تسندهم في أي خلاف.
وكما تمارس الأجهزة الأمنية بشكل منظم عمليات ابتزاز وضغط ضد بعض المواطنين والتجار، يمارس عناصر الأجهزة نفسهم الابتزاز والعربدة ضد غيرهم من المواطنين، كما حصل من الشرطي في مركز شرطة بيتونيا محمد زيدان.
وذكرت مصادر محلية أن المواطن هيثم حبوب من سكان بيتونيا اضطر للذهاب لمركز شرطة المدينة لتقديم شكوى ضد احد عناصر الشرطة زيدان، لمماطلته وتهربه من تسديد دين مالي.
وعندما وصل المواطن حبوب لمركز الشرطة، قام الشرطي زيدان وبمشاركته زملائه من عناصر الشرطة بالاعتداء على حبوب بالضرب والشتم، قبل أن يعتقلوه ويلقوه في الحجز بتهمة الاعتداء على مركز الشرطة !.
وداخل الحجاز، بدأ الابتزاز والمساومة لإجبار حبوب على التنازل عن حقه المالي مقابل الافراج عنه واسقاط التهمة المنسوبة إليه، وقد استجاب تحت الضغط والتهديد.
وفي مخيم بلاطة بنابلس، قام غسان محمد محمود أبو نقبة بممارسة العربدة على المارة في الشارع، وقام باعتراض مركبة مواطن وسط اطلاق النار في الشارع وقام بسرقة المركبة وفر بها هاربا من المكان دون أن توقفه الشرطة أو تلاحقه، وذلك رغم سماعهم لطلقات النار ووجود دورية شرطة قريبة من الحادث، وإنما جاءت بعد فرار الجاني بـ17 دقيقة .
الابتزاز داخل مراكز الشرطة والعربدة في الشارع هي إحدى المشاهد الذي رصدها تقرير الفلتان الأمني في محافظات شمال الضفة الغربية خلال شهر أغسطس الماضي.
وأحصى التقرير وقوع 193 حادث اطلاق نار، 27 منها استهدفت أشخاص، و 43 استهدفت منازل المواطنين، فيما كانت 30 حالة اطلاق نار بسبب حفلات زفاف و9 حالات اطلاق نار استهدفت محلات تجارية.
كما شهدت المحافظات 19 عملية حرق مركبات 17 حادث اغلاق طرق بسبب الفلتان الأمني. وشهد شهر أغسطس 12 حادث تخريب مدارس و15 اعتداء على شرطة و32 حادث تهديد.