أهم الأخبارالأخبارانتهاكات السلطة

أجهزة السلطة تختطف أسرى محررين

تواصل أجهزة أمن السلطة الفلسطينية الاعتقالات السياسية واختطاف نشطاء العمل الطلابي والأسرى المحررين من سجون الاحتلال.

ففي بيت عوا قضاء الخليل جنوبي الضفة الغربية، اختطفت المخابرات العامة الأسير المحرر من سجون الاحتلال والمعتقل السياسي السابق محمود ياسر مسالمة.

وفي طولكرم، اختطف الامن الوقائي الأسير المحرر من سجون الاحتلال محمود الواوي وهو شقيق الأسير اشرف الواوي.

وفي نابلس، اختطف جهاز الأمن الوقائي المواطن عاطف حنايشه من بلدة بيت دجن بعد استدعاءه للمقابلة أمس، قبل أن يحوله إلى سجن الجنيد.

وفي نابلس أيضا، أفرجت المخابرات العامة مساء أمس عن الشاب محمد وليد عيسى بعد اختطاف دام 22 يوما.

ويواصل عدد من المختطفين السياسيين الاضراب عن الطعام مع أمهاتهم خارج السجن، احتجاجا على اعتقالهم غير القانوني.

ويواصل المعتقل السياسي مؤمن نزال من قلقيلية الاضراب عن الطعام في سجون الوقائي لليوم ال16 على التوالي، فيما تم نقل والدته المضربة عن الطعام إلى المشفي بسبب تدهور حالتها الصحية.

ونزال طالب في عامه الأول في تخصص الهندسة بجامعة خضوري اختطفه الوقائي منذ شهر فبراير الماضي، ووجه له عدة تهم باطلة عقب كل قرار من المحكمة بالإفراج عنه، اخرها تشكيل خلايا مسلحة عندما كان عمره 5 سنوات فقط !!.