أهم الأخبارالأخبارانتهاكات السلطةتقارير خاصة

الطالب نزال…اعتقال سياسي وسط قهقهات قضاة عباس

قلقيلية

ان ترى وجه ابنك شاحب باللون الاصفر، وهو لم يأكل منذ ستة ايام، بسبب اضرابه عن الطعام، كونه معتقل سياسي لدى الامن الوقائي، وان تأمل ان يفرج عنه قضاة الارض في رام الله، رأفة بحاله، فتتفاجأ بضحكاتهم وقهقهاتهم، عندها يبلغ القهر مداه.

ويوم امس الخميس وبعد وعودات بالافراج عن الشاب والمعتقل السياسي مؤمن نزال من مدينة قلقيلية وبعد تدهور حالته الصحية بسبب اضرابه المفتوح عن الطعام الامن الوقائي ، مدد اختطاف الطالب في جامعة خضوري مؤمن نزال لمدة 45 يوما علما انه مختطف منذ 186 يوما.

الشاب والمعتقل السياسي مؤمن نزال من مدينة قلقيلية لم يتمكن من الالتحاق بالفصل الدراسي الجامعي الجديد لهذا العام، وذلك بسبب اعتقاله لدى أجهزة الأمن الفلسطينية للشهر السادس على التوالي في رام الله وتحديدا في سجن بيتونيا سيئ الصيت والسمعه والذي استشهد فيه العديد من المقاومين الفلسطينيين.

وعن سبب الاضراب عن الطعام يقول والد الشاب مؤمن نزال (18 عاما)، ان شروع ابنه بإضراب مفتوح عن الطعام، منذ يوم الأحد وإن البدء بإضراب مفتوح عن الطعام جاء بعد ستة أشهر على اختطافه من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية التي رفضت إخلاء سبيله أو الإفراج عنه رغم القرارات التي صدرت بذلك.

وحمل نزال، مسؤولية حياة ابنه الكاملة إلى ضباط الأمن الوقائي في معتقل بيتونيا وكل من ساهم في عملية اختطاف مؤمن، وكذلك الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان لتجاهلهم ما حدث مع ابنه ورفض مندوبهم التعامل مع القضية، إضافة إلى القضاء الفلسطيني الذي لا سلطة له على قراراته التي يصدرها.

وعن ما حصل في محكمة رام الله تقول والدة نزال :”ايها القضاة الثلاثه في محكمة رام الله الذي وقف نجلي امامكم هل ستخلدون في الدنيا”.

وتتابع:” ام معكم صك غفران سينفعكم يوم القيامه ام هل الامن الوقائي سيشفع لكم امام الله فماذا ستردون على ظلمكم لابنائنا سنقف ونحاججكم امام الله ولن نسامحكم ولن نغفر لكم . وتضيف :” ابني مؤمن اعلن اضرابه المفتوح عن الماء حتى الحرية او الشهادة ”

وعن مشاعرها تقول:” الله لا يسامحكم لا دنيا ولا اخره وان شاء الله بتتحسروا ع اولادكم زي ما حسرتوني ع ابني”.

وواصلت القول:” انا والدة المختطف مؤمن عاصم نزال من قلقيليه مختطف

بتاريخ 24\2 \ 2019 تعرض للتعذيب الشديد وللشبح لعدة ايام ومرات عديده مؤمن ذو الثامنه عشر يتعرض للتعذيب بالصعق بالكهرباء على ايدي ضباط الوقائي بمشاركة ضباط امريكيين مرتزقه يقومون بتعليم ضباط الوقائي على كيفية الصعق في ابنائنا .”

وتابعت:” مؤمن قام باتلاف ملابس الاختطاف خوفا من اني اراها والتي تظهر بشاعة ما تعرض له من ايذاء جسدي . هل يوما ما تخيلتم انا هذه البلاد التي ضحى من اجلها الكثيرين تصبح هي نفسها اوكار لتعذيب ابنائنا وتجريب الوان التعذيب على اجسادهم “.

وعن مسئولية ما حدث قالت:” انا والدة مؤمن نزال احمل المسئوليه كامله عن حياة مؤمن وما يحدث له لمدير تحقيق وقائي بيتونيا الضابط مجاهد علاونه خصوصا واي اذى يلحق بولدي مؤمن سيكون المسئول الاول عن حياة نجلي مؤمن ،حيث ان مؤمن مختطف باوامر شخصيه منه لذا اي ضرر او اذى يمس بمؤمن المسئول الاول والاخير عنه هو مجاهد علاونه”.

وعن تفاصيل محاكمة مؤمن يوم الخميس 29\8\2019 قالت انه تم عرض مؤمن عرضه على ثلاثة قضاة وتم تمديده 45 يوم ، وجاء رد مؤمن على ذلك بأنه سوف يضرب أيضاً عن تناول الماء حتى الحرية أو الموت ، وما كان من هؤلاء القضاة عديمي الرحمة والضمير سوى الضحك والسخرية على نجلي مؤمن”.