أهم الأخبارالأخبارتقارير خاصة

فتح تبرع في مسخ الديمقراطية.. اتحاد المعلمين نموذجا

قال أحمد سحويل الامين العام السابق لاتحاد المعلمين إن قراءة دقيقة لمجريات الأمور في المؤتمر السادس للاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين، تثبت أن المشرفون على المؤتمر بارعون في افراغ الديمقراطية من محتواها.

وأكد سحويل ضرورة توضيح بعض القضايا والنقاط التي وصفها بالجوهرية والتي ان تم متابعتها قانونيا سيتم أخذها بعين الاعتبار، في إشارة لتغيير مسار النتائج المعلنة.

وشدد الأمين العام السابق على أنه لم يحصل في انتخابات المنظمات الشعبية ان تكتمل تشكيلة الامانة الأمانة العامة قبل اكتمال تشكيلة المجلس المركزي.

وأضاف أن المشرفون على المؤتمر أثبتوا براعتهم في افراغ الديموقراطية من محتواها وحاولوا اسقاط جرمهم على الأخوة في اقاليم فتح في محافظات الوطن علما ان ذلك غير صحيح على الأطلاق لأن الأقاليم حددت خياراتها ولكن المشرفين على الانتخابات استبعدوا خيارات الأقاليم التي لا تتفق مع ميولهم الشخصية لحاجة في نفس يعقوب.

وأكد سحويل أن المشرفين على المؤتمر مارسوا دورا قمعيا غير مسبوق على المؤتمرين والمعلم الفلسطيني يستحق معاملة افضل فيما كان يجب ان يكون عرسا ديموقراطيا له بعد انتظار ست سنوات ونيف.

وأضاف “اعتقد ان المشرفين على الانتخابات افلحوا في تشويه المفاهيم والمصطلحات الجميلة ومارسوا النكاح والسفاح بكل ما هو جميل”.

وقال الأمين العام السابق إن السؤال المطروح : هل هذا سلوك عفوي ام مدروس يهدف لتدمير اتحاد المعلمين وادخال البلد في أزمة كبيرة كما حصل في اذار 2016 ؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!

وختم سحويل قائلا: على ما يبدو اننا لا نستفيد من الأخطاء. وللتأكيد انني لست منحازا لأحد بقدر انحيازي للاتحاد الذي قضيت فيه سني عمري.. واخيرا وليس اخرا فلسطين ومعلموها يستحقون الأفضل”.

وأنهى الاتحاد العام للمعلمين مؤتمره العام السبت الماضي، بمشاركة ضعيفة في نظام الانتخابات الفردي والمباشر الذي جرى لأول مرة.

الانتخابات المهزلة

وكان القيادي النقابي بحركة فتح في الخليل فراس النمورة كشف عن مهزلة الانتخابات الصورية، قائلا إنها انتخابات بلا صندوق واختيار أمانة بلا أمانة.

وقال النمورة لمن يسال عن المؤتمر السادس لاتحاد المعلمين: “سأختصر لكم الثلاثة ايام

اليوم الاول :الجميع صامت والجنوب يصرخ

اليوم الثاني: الجميع يصفق والجنوب يعارض

اليوم الثالث :الجميع في الامانة العامة والجنوب اقصاء

بالأمس واليوم وغدا والى الابد الجميع منافق وغدار وبائع وخائن والجنوب اسود لن تسكت عن حقها وثأرها ولن تساق كالاغنام لان تربيتنا رجال”.

وأضاف قائلا: “لمن يبحث عن التفاصيل سنوافيكم بها ولكن من اليوم نود اعلامكم ان اتحاد المعلمين المؤسسة الوطنية التي عمدت بدماء الشهداء واسسها الثوريون الاحرار هذه المؤسسة تمت قرصنتها من اصحاب النفوذ والمصالح الضيقة والشخصية واهدت على طبق من ذهب لاصحاب الملفات المخزية والفضائح والسرقات فهنيئا لكم ركام ارث الشهداء وهنيئا للجنوب عودتهم الى قواعدهم سالمين والحكمة في النهايات”.

وتعهد النمورة بإصدار موقف موحد قريبا، لافتا إلى أن “تفاصيل القصة تجدونها في الصورة” التي تظهر أعضاء مركزية حركة فتح عزام الأحمد، ومحمد اشتية الذي يرأس الحكومة، وتوفيق الطيراوي.

وختم قائلا “كان لي حلم ان نقف امام جميع معلمي الوطن لنزف لهم نبأ ولادة طبيعية لاتحاد معلمين نزيه وقيادة قوية ونظام داخلي معدل يعطي جميع المعلمين حقهم في الانتخاب والترشح ينصف المعلم يطالب بحقوقه يرسم طريق امنة للمعلم..  لكن الحلم هدم والولادة قيصيرية والجنين غير شرعي”.