أهم الأخبارالأخبارفساد

فتح تقود الفلتان.. فلم هوليودي في حبلة بقلقيلية

هاجم العشرات من عناصر حركة فتح وبعضهم عناصر في الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية منزل أسير محرر في قرية حبلة جنوب شرق قلقيلية شمال الضفة الغربية، وتبع ذلك سلسلة أعمال فلتان خلفات جرحى وأضرارا مادية كبيرة في القرية.

وبدأت الأحداث عندما هاجم نحو 60 شخصا مسلحون بالأسلحة والعصى والسلاح الأبيض، منزلا في قرية حبلة التي يفصلها عن قلقيلية الجدار الفاصل.

وقال أهالي حبلة والقرى المجاورة في بيان توضيحي إن مجموعة خارجة عن القانون من مدينة قلقيلية تتستر وراء تنظيم حركة فتح من حوالي 60 شخصا ، هاجموا عند الساعة 3 صباح الاثنين منزل أسير محرر في بلدة حبلة.

وأكد الأهلي أن المعتدين قاموا باقتحام المنزل دون احترام حرمة النساء والبيوت واطلاق النار بشكل عشوائي والتهجم بالضرب بالعصي والادوات الحادة واستخدام السلاح الناري وترويع اهل البلد والمواطنين في بلدة حبلة ودهس شابين في الشارع.

وطالب أهالي حبلة والقرى المجاورة المحافظ وقائد المنطقة والاجهزة الامنية والمؤسسات الوطنية في المحافظة بالاسراع بمحاسبة كل من كان له صلة بهذه الجريمة من قريب او من بعيد والا فإن السلم الاهلي في خطر.

وتبع الأعداء سلسلة مشاجرات ورشق للسيارات على الشارع الرئيسي أدت لأضرار في 7 سيارات وإصابة عدة مواطنين بجراح.

و”بعد خراب عموريا” كما يقال في المثل الشعبي، حضرت الأجهزة الأمنية لتحاول فرض السيطرة على الشارع، فيما تركت المعتدين وبعضهم من عناصرها يسرحون ويمرحون بانتظار اعتداء جديد يغذي حالة الفلتان الأمني الذي تقوده حركة فتح.