أهم الأخبارالأخبارالصوت العاليتقارير خاصة

عباس يكتب شيك بدون رصيد

 

حان الموعد لإطلاق محمود عباس قنبلة صوتية جديدة، أو يصدر شيكا بدون رصيد، كالمعتاد، فجمع حاشيته وأعلن الليلة وقف العمل بالاتفاقات الموقعة مع إسرائيل، بحجة الرد على هدم المنازل في صور باهر بالقدس، واقتطاع جزء من أموال المقاصة.

 

وجمع عباس الليلة ما يسميهم زورا بالقيادة الفلسطينية وهم “أباريق خاوية” يضعهم على “مصطبط التنفيذية” يستعملهم متى شاء ويركنهم متى شاء.

 

وقال عباس إنه “لن نرضخ للاملاءات وفرض الأمر الواقع على الأرض بالقوة الغاشمة (في إشارة لقوات الاحتلال) وخصوصا في القدس”، مشددا على أنه “لا سلام ولا أمن ولا استقرار في منطقتنا والعالم دون أن ينعم شعبنا بحقوقه كاملة”.

 

وجاء شيك عباس المزور بعد أيام من هدم قوات الاحتلال لعشرات الوحدات السكنية في حي وادي الحمص ببلدة صورباهر بالقدس المحتلة، وهي في المناطق الخاضعة للسلطة وفق اتفاقية أوسلو.

 

وسبق لعباس أن اتخذ قرارات مماثلة ولم يطبقها، خاصة قرار المجلس المركزي الذي يؤكد وقف كافة العلاقات مع الاحتلال بما فيها التنسيق الأمني.

 

لكن عباس عاد وأعلن باصرار أن التنسيق الأمني مقدس وأنه لن يوقف العلاقة مع إسرائيل مهما كان.

 

ويرى محللون سياسيون أن قرارات عباس لا تعدو كونها مجرد رغي فارغ لا يملك من الحقيقة أي شيء، وانه لو أراد أن يعطي لقراره ذرة من المصداقية لتحرك باتجاه المصالحة الوطنية وعقد الاطار القيادي المؤقة لمنظمة التحرير بما يعطي للقرار قوة أكبر من صدوره عن اجتماع مجموعة من اللاشيء الوطني.