أهم الأخبارالأخبارتقارير خاصةفساد

السلطة بتخافش ما بتستحيش.. الإفراج عن عودة مقابل الغاء احتجاج اليوم

اضطرت أجهزة أمن السلطة الفلسطينية للإفراج عن الناشط في الحراك الفلسطيني الموحد مؤنس عودة صباح اليوم مقابل الغاء الحراك للوقفة الاحتجاجية التي كانت مقررة أمام مكتب رئيس الوزراء محمد اشتية في رام الله وسط الضفة الغربية.

 

وأعلن الحراك في بيان صحفي اليوم الأحد لأنصار الحراك وجمهوره أنه “تم الافراج عن مؤنس عودة قبل قليل بعد جهودكم القوية في الدفاع عن فكرتكم وعن حراككم فلا تستهينوا بقدرتكم فان صاحب الحق صوته عال”.

 

ولفت الحراك في بيانه إلى تدخل رئيس الوزراء محمد اشتيه الفوري وحل الازمه والاسراع في اجراءات الافراج القانونية والمحقه قولا وفعلا.

 

وأشار الحراك إلى تدخل “الشرفاء” من المجلس الثوري لحركة فتح لإيضاح ماهية الحراك والفكر الذي يحمله وان الحراك الفلسطيني الموحد هو حراك وطني بامتياز ويستحق الاحترام ويستحق ان يسمع صوته وتلبى مطالبه.

 

وعليه، أعلن الحراك أنه تقرر الغاء الوقفه التضامنية التي كان مقرر عقدها امام مجلس الوزراء الساعة الثانية عشر اليوم.

 

وكان الحراك قد أكد أمس أن السلطة اعتقلت عودة لأنه يحب وطنه ويحارب الفساد، واما ابن محمود الهباش، الذي يتاجر بالمخدرات واخوه يمنع اعتقاله لانه “واصل”.

 

وفي تعليق الحراك الفلسطيني الموحد على اعتقال الناشط مؤنس عودة من قلقيلية وسكان رام الله تداول النشطاء رسالة للناشط في الحراك عامر حمدان للأجهزة الأمنية ولوزير الداخليه الدكتور محمد اشتيه.

وقفة غدا أمام مكتب اشتية احتجاجا على اعتقال ناشط ضد الفساد

وجاء في الفيديو: عندما دعا الحراك قبل أسبوع لتنظيم وقفة لمحاربة الفساد وتحمل رسالة مزدوجة بين إيصال رسالة إلى الضغط الصهيوأمريكي على الفلسطينيين ومساومتهم أمام المال، إضافة لمحاربة الفاسدين وتقوية مقومات الصمود الداخلية ومقدرات شعبنا ، فتم مواجهتنا بحملة تشويه وتتهمنا بالعمالة، وبعد أن تدخل الأسرى خشينا أن يتحول الأمر لما لا يحمد عقباه في هذا اليوم، إضافة إلى أن لا أحد يقول للأسرى لا، فتراجعنا وأجلنا الاعتصام”.

 

وأضاف حمدان “كما رأيتم بإن الحملة الإعلامية التي كانت موجه ضد الحراك، تم سحبها فورا، ما يعطي إشارة إلى أنها حملة منظمة لتشويه وتأجيج الاعلام والمجتمع نحو الضغط على الحراك الموحد”.

 

وقال: ونحن تنازلنا من أجل الوطن، لكن بالمقابل تفاجأنا يوم الخميس بدخول قوة من جهاز الأمن الوقائي لمكان عمل  مؤنس يوسف عودة، واعتقله، ثم فتش مكتبه، وبيته، وصادروا أجهزة الحاسوب حتى الخاص بزوجته.

 

وأوضح المتحدث باسم الحراك الموحد أن الوقائي تمنع عن الاستجابة لكل المطالب بالإفراج عن عودة، ما ولد لدينا شعور بأنه بداية لاستهداف الحراك، مع العلم أنه تم استدعاء شاب من قلقيلية قبل فترة.

 

وقال: إذا ظنت الأجهزة الأمنية أننا نمارس اجندة خارجية وممولين من الخارج، فلماذا صبرت علينا حتى الان، أم انه يراد للأجهزة الأمنية ان تقمع الصوت الحر والمعبر بقانونية عن رأيه.