أهم الأخبارالأخبارالصوت العالي

الرؤوس الفارغة تتكبر أمام الأبطال لشعورها بالنقص

ساحر الرئيس وقارئ فنجانه ومفسر أحلامه، ذو الرأس الفارغ، والقلب البغيض، مهما على بشأنه، تفضحه حركاته لتكشف عن تكبره وغروره، وبهما يحاول أن يعوض شعوره بالنقص والدونية.

 

نقص الهباش الذي استقر في قرارة نفسه، من تعاونه مع الشيطان، من أجل اثبات الذات، فلا ضير من انتقال الحال من الشيء لنقيضه.

 

الهباش الذي ساعده الاحتلال في الهرب من قطاع غزة ابان أحداث صيف 2007، وساعده لاحقا ليصبح ذو حظوة عند الرئيس محمود عباس، ويمتلك البلاط، حتى غارت منه أعمدة القصر الفتحاوية، وكبار دهاقنة السلطة، وأصبح قاضي قضاة فلسطين و مستشار الرئيس للشؤون الدينية و العلاقات الإسلامية.

يفضح الله الهباش على هيئة تصرفات لا إرادية، تكشف غرور نفسه، وتكبرها، حيث استقبل الطفل الجريح عبد الرحمن نوفل، الذي بترت قدمه برصاص الاحتلال له مؤخرا. وخلال الاستقبال ومحوره بتر القدم، عمد البهاش لرفع قدم على قدم، في مشهد تكبر وتعجرف.

 

رئيس المكتب الإعلامي لحركة فتح منير الجاغوب والذي حضر اللقاء وصف حديث الطفل الجريح قائلا لقد استمعنا لحديث يدمي القلب من الطفل.

 

هل سيدمي القلب حديث الأطفال الأبطال في حضرة العجائز الذين لا يعرفون أن ارتفاع الوضيع تكبر وغرور، ولا يتذكرون أن من تواضع لله رفعه، وعلى الجانب الاخر من لم يتواضع صغره في عين الناس ووضع من شأنه.

 

الهباش الذي يصيح ببذيء الكلام وسيء الأفعال، ليسمع ما قاله أجدادنا “انفخ صدرك بالهواء,, تلد ريحا”.