الأخبار

وثائق جديد تثبت تورط الهباش في تعيين اقربائه

من جديد يطل اسم الهباش الى الواجهة باثباتات جديدة عن تورطه في تعيين أقربائه في مناصب عن طريق الواسطة والمحسوبية.

اسم محمود الهباش مستشار الشؤون الدينية لرئيس السلطة وقاضي القضاة المعين في الضفة، ارتبط بملفات فساد عديدة، أبرزها المتعلقة بتوظيف أبنائه واقربائه، كما أن اسمه ارتبط بملف المفاوضات السرية مع الاحتلال.

وطبقا لتحقيق سابق حول فساد في تعيينات السلطة على حصة غزة خلال سنوات الانقسام، فقد كشفت تمكن الهباش من نقل شقيق زوجته ويدعى محمد يوسف محمود بارود المولود عام 84، من العمل في جهاز الشرطة البحرية ضمن تفريغات 2005، للعمل مديرًا لمكتب وزير الاوقاف وجرى تثبيته على الكادر الوظيفي للسلطة، ثم مديرا للعلاقات الدولية في الوزارة.

وثيقة أخرى بينت تعيين انس نجل محمود الهباش الى جانب نجل كمال الشرافي معاونا في النيابة.

وكان مصدر رفيع المستوى قد كشف سابقا عن لقاء جمع محمود الهباش رئيس مجلس القضاء الأعلى مع المخابرات الإسرائيلية، في الأردن، بتكليف من الرئيس محمود عباس؛ بهدف “إنعاش المفاوضات”، وفق وثيقة هددت المصادر بنشرها آنذاك.

ووفقا لمعلومات من  مصادر موثوقة في رام الله أن السلطة تسترت على فضيحة متعلقة بأحد أقارب الهباش.

ولم يتورع الهباش في خطاباته تهديد غزة وتورط في فساد متعلق بمنح الحج، حيث فضحه مدير هيئة الاسرى السابق في غزة أبو جودة النحال، الذي اتهمه بالتورط في التلاعب بأسماء المنحة ووضع أسماء لاقاربه بدلا من مستحقيها.